الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

ان إدارة سحر العيون ترحب بجميع الأعضاء والزوار وتتمنى لكم اسعد الاوقات وطيب المقام في صحبتنا بكل خير وسعادة يا كاتم السر ومخفيه ..أين من الله تواريه ..بارزت بالعصيان رب العلى ..وأنت من جارك تخفيه ... لاتجعلو المنتدى يلهيكم عن الصلاة

شاطر | 
 

 تابع الرجاء والخوف 2

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 12:02 pm

بيان أقســــام الخوف

اعلم‏:‏ أن مقامات الخائفين تختلف، فمنهم من يغلب على قلبه خوف الموت قبل التوبة ، ومنهم من يغلب عليه خوف الاستدراج بالنعم ، أو خوف الميل عن الاستقامة ، ومنهم من يغلب عليه خوف سوء الخاتمة ‏.‏ وأعلى من هذا خوف السابقة ، لأن الخاتمة فرع السابقة ، والله تعالى يرفع من يشاء من غير وسيلة ، ويضع من يشاء من غير وسيلة ، لا يسأل عما يفعل ‏.‏
وقد قال ‏:‏ ‏"‏ هؤلاء في الجنة ولا أبالي ، وهؤلاء في النار ولا أبالي ‏"‏ ‏.‏
ومن أقسام الخائفين ، من يخاف سكرات الموت وشدته ، أو سؤال منكر ونكير ، أو عذاب القبر ، ومنهم من يخاف هيبة الوقوف بين يدي الله تعالى ، والخوف من المناقشة والعبور على الصراط ، والخوف من النار وأهوالها ، أو حرمان الجنة ، أو الحجاب عن الله سبحانه وتعالى، وكل هذه الأسباب مكروهة في أنفسها، مخوفة‏.‏
فأعلاها رتبة خوف الحجاب عن الله تعالى، وهو خوف العارفين، وما قبل ذلك خوف الزاهدين والعابدين‏.‏
6ـ فصل في فضيلة الخوف والرجاء وما ينبغي أن يكون الغالب منهما‏.‏
فضيلة كل شىء بقدر إعانته على طلب السعادة، وهى لقاء الله تعالى، والقرب منه، فكل ما أعان على ذلك فهو فضيلة‏.‏ قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏ولمن خاف مقام ربه جنتان‏}‏ ‏[‏الرحمن‏:‏ 46‏]‏‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏رضى الله عنهم ورضوا عنه ذلك لمن خشي ربه‏}‏ ‏[‏البينة‏:‏8‏]‏‏.‏
وفى الحديث عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ “إذا اقشعر جلد العبد من مخافة الله عز وجل تحاتت عنه ذنوبه، كما يتحات عن الشجرة اليابسة ورقها”

وفى حديث آخر‏:‏ “لن يغضب الله على من كان فيه مخافة” (2)
وقال النبى صلى الله عليه وآله وسلم‏:‏ قال الله عز وجل‏:‏ “ وعزتي وجلالى، لا أجمع على عبدى خوفين، ولا أجمع له أمنين، إن أمنني في الدنيا، أخفته يوم القيامة، وإن خافني في الدنيا، أمنته يوم القيامة” ‏
وعن ابن عباس رضى الله عنه عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال‏:‏ “عينان لا تمسهما النار أبداً‏:‏ عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله”‏.‏
واعلم‏:‏ أن قول القائل‏:‏ أيما أفضل الخوف، أو الرجاء‏؟‏ كقوله‏:‏ أيما أفضل الخبز أو الماء‏؟‏
وجوابه‏:‏ أن يقال الخبز للجائع أفضل، والماء للعطشان أفضل، فإن اجتمعا، نظر إلى الأغلب، فإن استويا، فهما متساويان، والخوف والرجاء دواء أن يداوى بهما القلوب، ففضلهما بحسب الداء الموجود، فإن كان الغالب على القلب الأمن من مكر الله، فالخوف أفضل، وكذلك إن كان الغالب على العبد المعصية، وإن كان الغالب عليه اليأس والقنوط، فالرجاء أفضل‏.‏ ويجوز أن يقال مطلقاً‏:‏ الخوف أفضل، كما يقال‏:‏ الخبز أفضل من السكنجبين لأن الخبز يعالج به مرض الجوع، والسكنجبين يعالج به مرض الصفراء، ومرض الجوع أغلب وأكثر، فالحاجة إلى الخبز أكثر، فهو أفضل بهذا الاعتبار، لأن المعاصي والاغترار من الخلق أغلب‏.‏
وإن نظرنا إلى موضع الخوف والرجاء فالرجاء أفضل لأن الرجاء يستقي من بحر الرحمة ، والخوف يستقي من بحر الغضب ‏.‏
وإما المتقي ، فالأفضل عنده اعتدال الخوف والرجاء ،ولذلك قيل‏:‏ لو وزن خوف المؤمن ورجاؤه، لاعتدلا‏.‏
قال بعض السلف‏:‏ لو نودي‏:‏ ليدخل الجنة كل الناس إلا رجلاً واحداً، لخشيت أن أكون أنا ذلك الرجل‏.‏ ولو نودي‏:‏ ليدخل النار كل الناس إلا رجلاً واحداً، لرجوت أن أكون أنا ذلك الرجل‏.‏ وهذا ينبغي أن يكون مختصاً بالمؤمن المتقى‏.‏
فإن قيل‏:‏ كيف اعتدال الخوف والرجاء في قلب المؤمن، وهو على قدم التقوى‏؟‏ فينبغي أن يكون رجاؤه أقوى‏.‏
فالجواب‏:‏ أن المؤمن غير متيقن صحة عملهن فمثله مثل من بذر بذراً ولم يجرب جنسه في أرض غريبة، والبذر الإيمان، وشروط صحته دقيقة، والأرض القلب، وخفايا خبثه وصفائه من النفاق، وخبايا الأخلاق غامضة، والصواعق أهوال سكرات الموت، وهناك تضطرب العقائد، وكل هذا يوجب الخوف عليه، وكيف لا يخاف المؤمن‏؟‏
وهذا عمر بن الخطاب رضى الله عنه يسأل حذيفة رضى الله عنه‏:‏ هل أنا من المنافقين‏؟‏ وإنما خاف أن تلتبس حاله عليه، ويستتر عيبه عنه، فالخوف المحمود هو الذي يبعث على العمل، ويزعج القلب عن الركون إلى الدنيا‏.‏
وأما عند نزول الموت، فالأصلح للإنسان الرجاء، لأن الخوف كالسوط الباعث على العمل، وليس ثمة عمل، فلا يستفيد الخائف حيئنذ إلا تقطيع نياط (3)
قلبه، والرجاء فى هذه الحال يقوى قلبه، ويحبب إليه ربه، فلا ينبغي لأحد أن يفارق الدنيا إلا محباً لله تعالى، محباً، للقائه، حسن الظن به‏.‏
وقد قال سليمان التيمي عند الموت لمن حضره‏:‏ حدثني بالرخص، لعلى ألقى الله وأنا أحسن الظن به‏.‏
7ـ فصل في بيان الدواء الذي يستجلب به الخوف
وذلك يحصل بطريقين‏:‏
أحدهما أعلى من الآخر‏.‏ مثاله أن الصبي إذا كان في بيت، فدخل عليه سبع، أو حية، ربما لم يخف منه، وربما مد يده إلى الحية ليأخذها يلعب بها، ولكن إذا كان معه أبوه فهرب منها وخافها، هرب الصبي، وخاف موافقة لأبيه، فخوف الأب عن معرفة، وخوف الولد من غير معرفة، بل هو تقليد لأبيه‏.‏
فإذا عرفت هذا، فاعلم أن الخوف من الله تعالى على مقامين‏:‏
أحدهما‏:‏ الخوف من عذابه، وهذا خوف عامة الخلق، وهو حاصل بالإيمان بالجنة والنار، وكونها جزاءين على الطاعة والمعصية، ويضعف هذا الخوف بسبب ضعف الإيمان، أو قوة الغفلة‏.‏
وزوال الغفلة يحصل بالتذكر، والتفكر في عذاب الآخرة، ويزيد بالنظر إلى الخائفين ومجالستهم، أو سماع أخبارهم‏.‏
المقام الثاني‏:‏ الخوف من الله تعالى، وهو خوف العلماء العارفين‏.‏ قال الله تعالى‏:‏
‏{‏ ويحذركم الله نفسه‏}‏ ‏[‏آل عمران‏:‏ 3‏]‏‏.‏
وصفاته سبحانه تقتضي الهيبة والخوف، فهم يخافون البعد والحجاب‏.‏
قال ذو النون‏:‏ خوف النار عند خوف الفراق، كقطرة في بحر، ولعامة الناس حظ من هذا الخوف، ولكن بمجرد التقليد، فهو يضاهى خوف الصبي من الحية، تقليداً لأبيه، فلذلك يضعف، فإن العقائد التقليدية ضعيفة في الغالب، إلا إذا قويت بمشاهدة أسبابها المولدة لها على الدوام، وبالمواظبة على مقتضاها في تكثير الطاعات، واجتناب المعاصي، فإذا ارتقى العبد إلى معرفة اله تعالى، خافه بالضرورة، ولا يحتاج إلى علاج يجلب الخوف إلى قلبه، بل يخاف بالضرورة‏.‏من قصر، فسبيله أن يعالج نفسه بسماع الأخبار والآثار، فيطالع أحوال الخائفين وأقوالهم، ويسبب عقولهم ومناصبهم إلى مناصب الراجين المغرورين، فلا يتمارى في أن الاقتداء لهم أولى، لأنهم الأنبياء والعلماء والأولياء‏.‏
وفى “صحيح مسلم” من حديث عائشة رضى الله عنها، قالت‏:‏ دعي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم إلى جنازة غلام من الأنصار‏.‏ فقلت‏:‏ يا رسول الله، طوبى لهذا، عصفور من عصافير الجنة، لم يدرك الشر ولم يعمله، قال‏:‏ “ أو غير ذلك يا عائشة‏؟‏ إن الله عز وجل خلق للجنة أهلاً، خلقهم لها وهم في أصلاب آبائهم، وخلق للنار أهلاً، خلقهم لها وهم فى أصلاب آبائهم‏.‏
ومن أعجب ما ظاهره الرجاء وهو شديد التخويف، قوله تعالى‏:‏ ‏{‏ وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحاً ثم اهتدى‏}‏ ‏[‏ طه‏:‏ 82‏]‏ فإنه علق المغفرة على أربعة شروط، يبعد تصحيحها‏.‏
ومن المخوفات قوله تعالى‏:‏ ‏{‏والعصر* إن الإنسان لفى خسر‏}‏ ‏[‏ العصر‏:‏ 1-2‏]‏ ثم ذكر بعدها أربعة شروط، بها يقع الخلاص من الخسران‏.‏ وقال تعالى‏:‏ ‏{‏ ولو شئنا لأتينا كل نفس هداها، ولكن حق القول منى لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين‏}‏ ‏[‏ السجدة‏:‏ 13‏]‏‏.‏
ومعلوم أنه لو كان الأمر مستأنفاً لامتدت الأطماع في التحيل، فأما ما حق في القدم، فلا يمكن تداركه فليس إلا التسليم، لولا أن الله تعالى لطف بعارفيه، وروح قلوبهم بالرجاء، لاحترقت من نار الخوف‏.‏
وقال أبو الدراء رضى الله عنه‏:‏ ما أحد أمن على إيمانه أن يسلبه عند الموت إلا سلبه‏.‏
ولما حضرت سفيان الثوري الوفاة، جعل يبكى، فقال له رجل‏:‏ يا أبا عبد الله‏:‏ أراك كثير الذنوب، فرفع شيئاً من الأرض وقال‏:‏ والله لذنوبي أهون عندي من هذا، ولكن أخاف أن أسلب الإيمان قبل الموت‏.‏
وكان سهل رحمه الله تعالى يقول‏:‏ المريد يخاف أن يبتلى بالمعاصي، والعارف يخاف أن يبتلى بالكفر‏.‏ويروى أن نبياً من الأنبياء، شكا إلى الله تعالى الجوع والعرى، فأوحى الله عز وجل إليه‏:‏ عبدى، أما رضيت أن عصمت قلبك أن يكفرني حتى تسألني الدنيا‏؟‏‏!‏
فأخذ التراب فوضعه على رأسه وقال‏:‏ بلى قد رضيت، فاعصمني من الكفر‏.‏
فإذا كان هذا خوف العارفين من سوء الخاتمة مع رسوخ أقدامهم، فكيف لا يخاف ذلك الضعفاء‏؟‏‏!‏
ولسوء الخاتمة أسباب تتقدم على الموت، مثل البدعة، والنفاق، والكبر، ونحو ذلك من الصفات المذمومة، ولذلك اشتد خوف السلف من النفاق‏.‏
قال بعضهم‏:‏ لو أعلم أنى برى من النفاق، كان أحب إلى مما طلعت عليه الشمس، ولم يريدوا بذلك نفاق العقائد، إنما أرادوا نفاق الأعمال، كما ورد فى الحديث الصحيح‏:‏ “أية المنافق ثلاث‏:‏ إذا حدث كذب، وإذا وعد أخلف، وإذا ائتمن خان”‏.‏
وسوء الخاتمة على رتبتين‏:‏
إحداهما أعظم، وهو أن يغلب على القلب والعياذ بالله شك، أو جحود عند سكرات الموت وأهواله، فيقتضي ذلك العذاب الدائم‏.‏
والثانية دونها، وهى أن يسخط الأقدار، ويتكلم بالاعتراض، أو يجوز في وصيته، أو يموت مصراً على ذنب من الذنوب‏.‏
وقد روى أن الشيطان لا يكون في حال أشد على ابن آدم من حال الموت، يقول لأعوانه‏:‏ دونكم هذا، فإنه إن فاتكم اليوم لم تلحقوه‏.‏
وقد روى عن النبى صلى الله عليه وآله وسلم، أنه كان يدعو‏:‏ “اللهم إنى أعوذ بك أن يتخبطنى الشيطان عند الموت” ‏
يرضى بقضاء الله عز وجل‏.‏
والأسباب التي تفضي إلى سوء الخاتمة لا يمكن انحصارها على التفصيل، لكن يمكن الإشارة إلى مجامع ذلك‏.‏ أما الختم على الشك والجحود، فسببه البدعة، ومعناها أن يعتقد في ذات الله تعالى، أو صفاته، أو أفعاله خلاف الحق، إما تقليداً، أو برأيه الفاسد، فإذا انكشف الغطاء عند الموت، بان له بطلان ما اعتقده، فيظن أن جميع ما اعتقده هكذا لا أصل له‏.‏
ومن اعتقد في الله سبحانه وصفاته اعتقاداً مجملاً على طريق السلف من غير بحث ولا تنقر، فهو بمعزل عن هذا الخطر إن شاء الله تعالى‏.‏
وأما الختم على المعاصي، فسببه ضعف الإيمان في الأصل، وذلك يورث الانهماك فىالمعاصى، والمعاصى مطفئة لنور الإيمان، وإذا ضعف الإيمان ضعف حب الله تعالى، فإذا جاءت سكرات الموت، ازداد ذلك ضعفا، لاستشعاره فراق الدنيا، فإن السبب الذي يفضي إلى مثل هذا الخاتمة، وهو حب الدنيا، والركون إليها، مع ضعف الإيمان الموجب لضعف حب الله، فمن وجد في قلبه حب الله تعالى، أغلب من حب الدنيا، فهو أبعد من هذا الخطر، وكل من مات على محبة الله تعالى، قدم به قدوم العبد المحسن المشتاق إلى مولاه، فلا يخفى ما يلقاه من الفرح والسرور بمجرد القدوم، فضلاً عما يستحقه من الإكرام‏.‏
ومن فارقه الروح في حال، خطر بباله فيها لإنكار على الله سبحانه في فعله، أو كان مصراً على مخالفته، قدم على الله قدوم من قدم به قهراً، فلا يخفى ما يستحقه من النكال‏.‏
فمن أراد طريق السلامة، تزحزح عن أسباب الهلاك، على أن العلم بتقليب القلوب وتغيير الأحوال، يقلقل قلوب الخائفين‏.‏
وقد ورد في الصحيحين” من حديث سهل بن سعد، أن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال‏:‏ “ إن الرجل ليعمل بعمل أهل النار، وإنه لمن أهل الجنة ، وإن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنه وإنه من أهل النار”‏.‏
وروى‏:‏ “ إن العبد إذا عرج بروحه إلى السماء، قالت الملائكة‏:‏ سبحان الله‏!‏ نجا هذا العبد من الشيطان‏:‏ يا ويحه‏!‏ كيف نجا”‏؟‏‏!‏وإذا عرفت معنى سوء الخاتمة، فاحذر أسبابها، وأعد ما يصلح لها، وإياك والتسويف بالاستعداد، فان العمر قصير، كل نفس من أنفاسك بمنزلة خاتمتك، لأنه يمكن أن تخطف فيه روحك، والإنسان يموت على ما عاش عليه، ويحشر على ما مات عليه‏.‏
واعلم‏:‏ أنه لا يتيسر لك الاستعداد بما يصلح، إلا أن تقنع بما يقيمك، وترفض طلب الفضول، وسنورد عليك من أخبار الخائفين ما نرجو أن يزيل بعض القساوة من قلبك، فانك متحقق أن الأنبياء والأولياء كانوا أعقل منك، فتفكر فى اشتداد خوفهم، لعلك تستعد لنفسك‏
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الصريحة
.
.


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 8768
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 1:36 pm

أخي مشتاق
قلم مميز واسلوب راقي
جزاك الله خيرا واثابك الجنة
بوركت يداك على هذا النقل القيم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://up.arb-up.com/i/00102/5r4ienbj19kv.jpg
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 1:46 pm

الصريحة كتب:
أخي مشتاق
قلم مميز واسلوب راقي
جزاك الله خيرا واثابك الجنة
بوركت يداك على هذا النقل القيم

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 1:53 pm

اللهم نجنا من سوء الخاتمة
وحشرنا مع عبادك الصالحين
لجأنا إليك فرضى عنا
وارحمنا وتجاوز عنا
الله يعطيك العافية اخي مشتاق
ويجزيك ربي كل خير
تقبل مروري وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 2:13 pm

نسمة أمل كتب:
اللهم نجنا من سوء الخاتمة
وحشرنا مع عبادك الصالحين
لجأنا إليك فرضى عنا
وارحمنا وتجاوز عنا
الله يعطيك العافية اخي مشتاق
ويجزيك ربي كل خير
تقبل مروري وتقديري

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امل وحنين
.
.


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 28893
العمر : 41

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يونيو 20, 2010 4:05 pm

الرجاء والخوف صفتان ان تمسك بهما المؤمن
صح ايمانه ونجا وحفظه الرحمن
جعلنا الله واياك ممن يرجون خير الله ورحمته
ويخافون سوء العاقبة بقلب خاشع لله
بارك الله بك اخي مشتاق وجزاك الله خير الجزاء
وجعله بميزان حسناتك يوم الحساب
تحياتي لك ولقلمك


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
.. سعد الغامدي - سورة الكهـــــف ..
أنا وقلمي واحد ... ولن أكون يوما إلا أنا
فأأسف لمن لم يعرفني... وأاسف لمن أخذ وقته بالبحث حولي عني
ولم يعلم يوما أنه سيعرف عني ما قد يعمي الأبصار
فأستطيع أن ارسم لك صورة تبعدني ...لأكتشف إن كنت حقا اعنيك وتعرفني

عذرا عزيزي ( تي) ليس لي وقتا لأخبرك (ي) من أنا

فوقتي ملك من أحبني ومن إحترمني ومن اهتم فعلا لأمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الإثنين يونيو 21, 2010 9:57 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس يونيو 24, 2010 11:10 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الثلاثاء يونيو 29, 2010 1:10 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس يوليو 01, 2010 1:02 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسيرة الأحزان
*
*


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 18258

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الجمعة يوليو 02, 2010 9:51 am

بارك الله فيك اخي مشتاااق على الموضوع القيم
جعله الله لك بموازين حسناتك وأثابك الجنة
دائما نستمتع ونستفيد من طروحاتك المهمة والرائعة
جزاك الله عنا كل الخير ودمت باحسن حال وبكل ود وتقدير


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ياعزيزي

لا تقطر الدموع الا من عصارة الألم ..
فهل سمعت عن دمعة عادت لمعقلها
بعد انسكاب ؟؟؟؟؟؟؟؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد يوليو 18, 2010 10:23 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   السبت يوليو 31, 2010 3:54 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   السبت أغسطس 14, 2010 11:51 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


إن مرت الايام ولم تروني فهذه مشاركاتي فـتذكروني


وان غبت ولم تجدوني أكون وقتها بحاجة للدعاء فادعولي

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس أغسطس 26, 2010 11:05 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأربعاء سبتمبر 08, 2010 8:49 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس مارس 10, 2011 3:29 pm


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   السبت مارس 19, 2011 12:42 pm

لكم ودي واحترامي

جزاكم الله كل خير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوار الياسمين
.
.


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 13711

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد أبريل 17, 2011 12:56 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
آللهُـــــــــم لــــــــــڪَ آلحَمَــــــدٌ حَتـــــــى تَـــــرضَــــــى
ولــــــڪَ آلحَمَـــــــدٌ إذآ رَضيتَ،ولــــــڪَ الحَمَــــــدٌ بَعَــــــدَ آلرضـــــآ....
آللهُــــــــم لــــــــــڪَ آلحَمَـــــــــدُ ڪَـمـــــــا يَنّبَغـــــــي لجــــــلآل وجّهـــــــڪَ وعَظيـــم سُلطَانــــــڪَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس مايو 26, 2011 10:12 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة البنفسج الحزينة
.
.


الجنس : انثى
عدد المساهمات : 1367

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأربعاء يونيو 15, 2011 7:01 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس مارس 29, 2012 1:33 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابو منصور
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 22702

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الخميس مارس 29, 2012 7:27 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 19794
العمر : 42

مُساهمةموضوع: رد: تابع الرجاء والخوف 2   الأحد أبريل 01, 2012 8:51 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تابع الرجاء والخوف 2
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سحر العيون حيث الراحة والمتعة بتقديم الاجمل *** شاركونا صداقتنا ...  :: المنتديات الاسلامية :: القران الكريم والتفاسير-
انتقل الى: