الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

 

     ان إدارة سحر العيون  ترحب بجميع الأعضاء والزوار     وتتمنى لكم اسعد الاوقات وطيب المقام في صحبتنا بكل خير وسعادة      يا كاتم السر ومخفيه ..أين من الله تواريه ..بارزت بالعصيان رب العلى ..وأنت من جارك تخفيه  ... لاتجعلو المنتدى يلهيكم عن الصلاة
شاطر | 
 

 قباب المسجد الأقصى والابواب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حبيبة القلوب
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 1279
العمر: 22

مُساهمةموضوع: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 1:01 pm

قباب المسجد الأقصى
ــــــــــــــــــــــــــــــ

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


صورة شاملة للمسجد القصى
ــــــــــــــــــــــــــ




تزدان ساحة المسجد الأقصى المبارك بالقباب الجميلة التي
تضفي عليه جواً قدسياً، والتي تعد من أبرز معالمه، وأجملها،
خاصة درتها قبة الصخرة المشرفة الواقعة في قلب المسجد
الأقصى المبارك، وكذلك قبة الجامع القِبْلي القائم في صدر
المسجد الأقصى المبارك. ومن هذه القباب ما هو على صحن
قبة الصخرة، ومنها ما هو في الساحات المحيطة. ولقد لقيت
عناية كبيرة وترميماً في فترات الحكم الإسلامي المتعددة،
خاصة الفترات الأيوبية والمملوكية والعثمانية.

ومعظم هذه القباب بُنيت لتكون مقرات للتدريس أو دوراً للخلوة
والعبادة والاعتكاف أو تخليداً لذكرى معينة. وفي الوقت الحالي،
جرى ترميم الكثير منها لتستخدم كمكاتب للأوقاف الإسلامية
والمحكمة الشرعية ودور تعليم القرآن الكريم والحديث الشريف.

للمسجد الأقصى المبارك قباب كثيرة منها الـ 15 التالية:

ــــــــــــــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



ـــــــــــــــــــــــــــــــ

قبة الصخرة ـ قلب المسجد الأقصى المبارك

قبة عظيمة في قلب المسجد الأقصى المبارك, تعتبر المعلم
المميز للمسجد المبارك ولمدينة القدس عموما، وتعد من أجمل ما
بنى من التحف المعمارية في العالم قاطبة.

أمر بإنشائها الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان، بين
عامي 66-86هـ / 685-705م، لإظهار عظمة الدولة الإسلامية
الوليدة في ذلك الوقت، وأوكل العمل إلى المهندسين: رجاء بن حيوة
البيساني، ويزيد بن سلام المقدسي، فأقاماها على أسس هندسية دقيقة
ومتناسقة، على شكل مبنى مثمن الشكل، له أربعة أبواب تفتح على
الجهات الأربعة، وتعلوه قبة مطلية بألواح الذهب، ارتفاعها 35م،
يعلوها هلال بارتفاع 5م. ويعتقد بعض الباحثين أن بناتها خططوا
لجعلها قبة للمسجد الأقصى المبارك كاملا.

وفي داخل مبنى قبة الصخرة، توجد تثمينة أخرى تقوم على دعامات
وأعمدة أسطوانية، في داخلها دائرة تتوسطها الصخرة المشرفة التي
تمثل أعلى جزء في هضبة بيت المقدس - هضبة موريا – التي يقوم
عليها المسجد الأقصى المبارك، أرض المحشر والمنشر, كما ورد في
الأثر. ويرجح أن تكون هذه الصخرة الموضع الذي عرج منه الرسول
(صلى الله عليه وسلم) إلى السماوات السبع. وهي صخرة طبيعية غير
منتظمة الشكل، تتراوح أبعادها بين 13 و18 متراً، وارتفاعها حوالي
المترين، وتوجد مغارة أسفل جزء منها تعلوها فتحة. ويحذر من تعظيمها،
حيث لم يرد بذلك شرع، فلا يجوز تقبيلها أو التمسح أو التبرك بها.

أما المساحة المسقوفة المحيطة بالصخرة المشرفة، فهي مصلى مخصص
حاليا لصلاة النساء في المسجد الأقصى المبارك (خاصة في صلوات الجمعة
والأعياد والتراويح). ويمتد هذا المصلى ليشمل صحن الصخرة المكشوف
خارج مبنى القبة بمساحة إجمالية تقرب من ثلاثة دونمات
(الدونم = ألف متر مربع).

أثناء الاحتلال الصليبي للقدس والمسجد الأقصى، جرى تحويل قبة الصخرة
إلى كنيسة عرفت باسم (كنيسة أقدس المقدسات) أو
(معبد الرب Temple Domini)، كما أنشئ مذبح فوق الصخرة، ورفع
الصليب فوق القبة، إلى أن تحررت القدس على يد صلاح الدين
(رضي الله عنه) عام 583هـ - 1187م, وأمر بإعادة تذهيب
القبة من الداخل.

وإذ يولي الصهاينة أهمية خاصة للصخرة المشرفة في المعبد المزعوم
الذي يسعون لإقامته على حساب المسجد الأقصى المبارك، فقد تعددت
اعتداءاتهم عليها، حيث تعرضت لقصف بطائراتهم خلال عدوان
عام 1948م، كما اقتحموا الأقصى المبارك بأسلحتهم ودنسوا الصخرة
المشرفة برفع علمهم فوقها لبعض الوقت لدى احتلال الأقصى عام 1967م.

وخلال الثمانينيات من القرن العشرين، جرت محاولات عدة لنسفها
بالمتفجرات شديدة التدمير على متطرفين يهود، واقتحمها جندي يهودي،
يدعي هاري جولدمان، في عام 1982م، وأطلق النار على المصلين بشكل
عشوائي مما تسبب في استشهاد اثنين وإصابة أربعة من المصلين. كما
تحتل شرطة الاحتلال خلوتين للعبادة تقعان شمالي صحن الصخرة بعد أن
حولتهما إلى مركز لها في قلب المسجد الأقصى المبارك.

إضافة لذلك، تتواصل الحفريات والأنفاق الصهيونية حول الأقصى وتحته،
وصل بعضها إلى ما تحت قبة الصخرة
(الواقعة في قلب المسجد الأقصى المبارك)، بل يعتقد أنهم أقاموا فيها كنسا
يهودية. ومع تعدد هذه الاعتداءات، ورغم أنها لم تنجح في التأثير على
أساسات قبة الصخرة، بفضل إقامتها على أرضية مستوية في أعلى
هضبة موريا التي يقوم عليها المسجد الأقصى، إلا أن الرخام الذي يحيط
بالقبة من الداخل، وزخارفها الفسيفسائية من الداخل والخارج تعاني من
التشقق والتآكل والتساقط. وهذا الوضع مهدد بالتفاقم بسبب الحصار الذي
تفرضه سلطات الاحتلال الصهيونية على المسجد الأقصى المبارك ومنعها
المسلمين من القيام بأية أعمال ترميم لأي من أجزائه، بما في ذلك قبة
الصخرة المشرفة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة السلسلة


إحدى قباب المسجد الأقصى المبارك، تقع علـى بعد ثلاثـة أمتـار من الباب
الشرقي لقبّـة الصخرة المشرفة، في قلب المسجد الأقصى. أمر ببنائها
الخليفة الأموي عبدالملك بن مروان، واختلف في الحكمة من بنائها،
ويرجح أنها بنيت كنموذج طورت على أساسه قبة الصخرة، وكان ذلك
بين عامي 65 – 68هـ / 685 - 688م، أي قبل بناء قبة الصخرة.

وكان الخليفة سليمان بن عبدالملك يجلس فيها وينظر في أمور الرعية.
كما استخدمت فيما بعد مقرا للعلم والعلماء للتدريس والسماع, واستخدمت
أيضاً للصّلاة والتعبّد. وفي عهد الاحتلال الصليبي للقدس، حولت إلى كنيسة
عرفت بكنيسة (القديس جيمس). أما اسمها الحالي, فيقال إنها أخذته من
سلسلة حديدية كانت تتدلى في وسطها, لكنه أمر لا دليل عليه.

والقبة عبارة عن مبنى صغير الحجم جميل الشكل والزينة, جدرانه
مفتوحة، له أحد عشر ضلعا ومحراب واحد في جنوبه جهة القبلة،
وتستند هذه الأضلاع إلى أحد عشر عموداً رخاميّاً، وفي وسطها ستة
أعمدة أخرى تحمل رقبة مغلقة سـداسيّة، تعلوها القبة.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة المعراج


إحدى قباب المسجد الأقصى المبارك الواقعة فوق صحن الصخرة، إلى
الشمال الغربي من قبة الصخرة. بناها الأمير الاسفسهلار عز الدين،
متولي القدس الشريف عام 597هـ-1201م، أي في العهد الأيوبي،
مكان قبة أقدم أقيمت تخليدا لمعراج الرسول (صلى الله عليه وسلم).
وتم تجديدها في العهد العثماني.

والقبة عبارة عن مبنى صغير ثماني الأضلاع، جدرانه مغلقة بألواح من
الرخام الأبيض، وله محراب واحد جهة الجنوب، وباب جهة الشمال،
ويقوم على ثلاثين عمودا، وتعلوه قبة مغطاة بصفائح من الرصاص.
وتتميز هذه القبة بوجود قبة أخرى صغيرة فوقها، بما يشبه
التاج فوق رأسها.

وهي اليوم تستخدم من قبل لجنة الإعمار في المسجد الأقصى المبارك.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة موسى


تقع هذه القبة فوق مصطبة موسى، وسط الساحات الغربية للمسجد الأقصى
المبارك، بين باب السلسلة غربا، والقبة النحوية شرقا.

بناها الملك الصالح نجم الدين أيوب عام 647هـ-1249م، ليتعبد فيها
الزهاد، وعرفت باسم أحد الشيوخ الذين كانوا يؤمونها، كما قيل إنها
سميت بذلك تيمّناً بنبي الله موسى (عليه الصلاة والسّلام)، وهذا ما يوافق
الهدي القرآني والإيمان بتكريم وتعظيم جميع الأنبياء. كما سميت سابقا قبة
الشجرة، نسبة إلى شجرة نخل ضخمة كانت بجوارها. وأيضا
سميت بالقبة الواسعة.

وهي عبارة عن غرفة كبيرة مربعة طولها ستّة أمتار، وعرضها ستّة
أمتار، فيها ستّة شبابيك، تعلوها قبة، ولها محراب ناتئ للخارج، ومدخل
شمالي, والمصطبة التي تحيط بها لها محراب آخر من جدار مرتفع.

تستخدم القبة اليوم دارا لتحفيظ القران الكريم، حيث تمّ فتح أوّل دار
للقرآن الكريم في فلسطين فيها، وما زالت تخرج الأفواج من الطلبة الذين
يتعلّمون أحكام التجويد فيها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


القبة النحوية

إحدى قباب المسجد الأقصى المبارك، تقع في الطرف الجنوبي الغربي لصحن
الصخرة، مقابل باب السلسلة. أنشأها الملك شرف الدين أبو المنصور عيسى
الأيوبي عام 604هـ - 1207م، على يد الأمير حسام الدين أبي معد قمباز،
لتكون مدرسة متخصصة لتعليم العلوم اللغوية من صرف ونحو داخل المسجد
الأقصى المبارك, فعرفت بالقبة النحوية، والمدرسة النحوية. أوقف لها الملك
عيسى أوقافا كثيرة لتصرف عليها، حيث كان من ابرز من حرصوا على
إعمار هذا المسجد الشريف، كما كان محبا للقرآن الكريم ولغته.

تتكون القبة من ثلاث غرف متصلة، تقوم قبتها الكبرى فوق الغرفة الغربية،
بينما توجد قبة أخرى أقل ارتفاعا فوق الغرفة الشرقية، ولها مدخل رّئيسي
يقع في واجهتها الشّمالية.

تحولت القبة النحوية إلى مكتبة في عهد الاحتلال البريطاني، وتستعمل اليوم
كمقر لمحكمة الاستئناف الشرعية
(جزء من المحكمة الشرعية في القدس، والتي تتبع للأردن)، واسمها الدقيق
الآن: مكتب القائم بأعمال قاضي القضاة، ومن تحتها أرشيف المحكمة.

ولعل هذا الاستعمال هو ما حماها من أخطار الاحتلال، حيث إنها تشرف بشكل
واضح على حائط البراق من داخل الأقصى المبارك، كما تشرف على بابي
المغاربة والسلسلة. ولذلك تعتبر نقطةً ساخنةً عند وقوع اعتداءات صهيونية
على المسجد الأقصى المبارك، كما حدث في انتفاضة الأقصى الأخيرة، وتحديدا
في 30/6/2000م، حيث اقتحم الصهاينة الأقصى من باب السلسلة، وسيطروا
على القبة النحوية، ومن ثم سيطروا على الجهة الجنوبية الغربية من المسجد
الأقصى المبارك، وقتلوا شهيدا عند باب المغاربة، من بين 5 مصلين استشهدوا
برصاص الاحتلال في ذلك اليوم، فضلا عن إصابة العشرات.
ـــــــــــــــــــــــــــــــ



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة سليمان

إحدى قباب المسجد الأقصى المبارك، تقع إلى الجنوب الغربي من باب فيصل،
وسط الساحات الشمالية للمسجد الأقصى المبارك. وتنسب إلى الخليفة الأموي
سليمان بن عبد الملك, حيث يذكر بعض المؤرخين أنها من بناء الأمويين. ولكن
يعتقد أن بناءها الحالي تم في العهد الأيوبي، وتحديدا عام 600هـ - 1203م،
خاصة وأنها تكاد تطابق قبة المعراج الأيوبية العهد. وقد جرى ترميمها
في العهد العثماني.

ويشير الباحثون إلى أنّ الأسماء التي أطلقت على بعض القباب في المسجد
الأقصى المبارك جاءت تيمّناً بالأنبياء الذين صلّوا خلف الرّسول الكريم
(صلى الله عليه وسلّم)، في رحلة الإسراء والمعراج، فهناك قبّة موسى وقبّة
النبي، وقبة سليمان، وإن لم يكن لهؤلاء الأنبياء علاقة بهذه المباني
من قريب أو بعيد.

والقبة عبارة عن بناء مثمن يعتقد أنّه أنشئ للحفاظ على جزء واضح وظاهر
من صخرة بيت المقدس يقع بداخله، وفوقها قبة، محمولة على أربعة وعشرين
عموداً رخاميّاً، ولها محراب في جنوبها، وباب مفتوح في واجهتها الشماليّة.

استخدمت هذه القبّة كمكان للعبادة، والتأمّل، والخلوة، ثم لحفظ أوراق
وسجلاّت المحكمة الشّرعيّة وسجلاّت المسجد الأقصى المبارك، ثمّ قامت
دائرة الأوقاف ولجنة الإعمار بترميمها، واستخدمت مقرّاً لقسم الواعظات،
وكان بها درابزين يحيط بالصخرة ويقطع القبّة، ولكنه أزيل منها حديثاً،
والمبنى الآن بحاجة لترميم.



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة الميزان (منبر برهان الدين)


تقع جنوبي صحن الصخرة المشرفة، ملاصقة للبائكة الجنوبية، وحيث تعرف
بوائك الأقصى كذلك بالموازيين, فقد سميت هذه القبة باسم قبة الميزان
لهذا السبب.

وحيث إنها في الحقيقة على شكل منبر فوقه قبة، فقد عرفت باسم أشهر
هو "منبر برهان الدين"، نسبة إلى قاضي القضاة برهان الدين بن جماعة،
الذي أنشأها في سنة 790هـ - 1388م، فهي مملوكية العهد.

جُدّد المنبر في عهد السلطان العثماني عبدالمجيد بن محمود الثاني، في
سنة 1259هـ - 1843م، كما مر بترميم في أواخر سنة 2000م، على يد
مجموعة من الطلبة الإيطاليين، وذلك عن طريق دائرة الأوقاف الإسلامية.

وكان يوجد منبر خشبي جميل في شكله ورشاقته مكان هذا المنبر، وضعه
صلاح الدين (رضي الله عنه) ثم أعيد بناؤه من الحجر على النمط الهندسي
الذي تشتهر به المنابر المملوكية المعروفة بنقشها وجمالها، ليصبح على
مرور الأزمنة تحفة معمارية خالدة تنطق بالجمال والروعة.

يتكون مبنى المنبر المجصص بالرخام من مدخل يقوم في أعلاه عقد يرتكز
على عمودين صغيرين من الرخام، ويُصعد منه إلى درجات قليلة تؤدي إلى
دكة حجرية (مقعد) معدة لجلوس الخطيب، وتقوم فوق تلك الدكة قبة لطيفة
صغيرة ترتكز على أعمدة رخامية جميلة الشكل, وتحت مجلس الخطيب إلى
الغرب قليلا يوجد محراب صغير وجميل، بينما يوجد محراب آخر جهة الشرق
نقش داخل جسم الركبة الغربية التي تحمل البائكة الجنوبية.

وهذا المنبر يسميه البعض (منبر الصيف)، لأنه في ساحة مكشوفة، فيستخدم
في فصل الصيف فقط عندما يكون الجو مناسباً، لإلقاء الدروس والمحاضرات.
وكان يستخدم للخطابة والدعاء في الأعياد الإسلامية، وكذلك في صلوات
الاستسقاء التي تقام في ساحات المسجد الأقصى المبارك, إذ لا يوجد في
ساحات المسجد منبر غيره.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



قبة محراب النبي صلى
الله عليه وسلم


إحدى قباب المسجد الأقصى المبارك، تقع فوق صحن الصخرة إلى
الشمال الغربي من قبة الصخرة، بينها وبين قبة المعراج. يعتقد أنها
بنيت في المكان الذي صلى فيه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) إماما
بالأنبياء والملائكة ليلة الإسراء، حيث إن هناك بعض النصوص التي
تشير إلى أنّ المعراج كان على يمين الصخرة، ويقول الباحثون إن هذا
سبب تعدد القباب على يمين الصخرة.

يعود بناء هذه القبة، التي تسمى أيضا (قبة النبي)، إلى العهد العثماني،
حيث بنيت على مرحلتين: إحداهما في عهد السلطان سليمان القانوني
عام 945هـ - 1538م، حيث أقيم المحراب الذي يوجد الآن بداخلها،
على ارتفاع 70سم. أما المرحلة الثانية، فكانت في عهد السلطان
عبد المجيد الثاني عام 1261هـ - 1845م حيث أنشئت القبة
فوق المحراب.

تقوم القبة على ثمانية أعمدة رخامية، تعلوها ثمانية عقود مدببة، وهي
مفتوحة الجوانب، ويوجد بلاط أحمر في أرضية القبة يحيط به المحراب،
ومن المرجح أنه يعود إلى العهد الأموي.
ـــــــــــــــــــــــــــــ





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة الأرواح

تقع على صحن الصخرة التي تتوسط المسجد الأقصى المبارك، وتحديدا شرقي
البائكة الشمالية الغربية، أمام خلوة شمالية اتخذت مكتبا لحرس الأقصى، وتبعد
عنها حوالي عشرة أمتار. تعود إلى القرن العاشر الهجري – السادس عشر
الميلادي, أي أن بناءها عثماني.

اختلف في سبب تسميتها، فقيل لعلها سميت بذلك استئناسا بالأحاديث التي
وردت في فضـل صخرة بيت المقدس وأنّها أرض المحشر والمنشر وأنّ
أرواح العباد تحشر علـيها، وقيل لعلها سميت بذلك لقربها النسبي من
المغارة المعروفة باسم مغارة الأرواح، والتي ينزل إليها بدرجات من داخل قبة
الخليلي المجاورة، وكل هذا لا دليل عليه.

القبة مفتوحة الجوانب، مكونة من ثمانية أعمدة رخامية تقوم عليها ثمانية
عقود مدببة، وفوقها قبة واسعة، وعند قواعد أعمدتها درابزين حجري واحد
يلفها، وينتهي على شكل محراب فـي اتّجاه القبلة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



قبة الخضر

تقع هذه القبة فوق صحن قبّة الصخرة التي تتوسط المسجد الأقصى المبارك،
جنوبي البائكة الشماليّة الغربية، وملاصقة لسُلَّمها. أنشئت في القرن العاشر
الهجري – السادس عشر الميلادي, أي في العهد العثماني، فوق مكان قيل إن
الخضر (عليه السلام) كان يؤمه ويصلى فيه, حيث يوجد تحتها مبنى عثماني
واسع استخدم زاوية للذكر والدعاء والعلم والاعتكاف عرفت بزاوية/ مقام
الخضر لنفس السبب, والأمران لا دليل عليهما.


وهي قبة صغيرة الحجم، محكمة البناء، لطيفة المنظر، مرفوعة على ستة
أعمدة رخامية جميلة، فوقها ستة عقود حجرية مدببة، وبداخلها بلاطة حمراء
على شكل محراب باتجاه القبلة.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


قبة يوسف أغا

تقع داخل المسجد الأقصى المبارك إلى الغرب من الجامع القِبْلي، قبالة
المتحف الإسلامي (جامع المغاربة). دعيت باسم منشئها الوالي العثماني
يوسف أغا، وكان ذلك عام 1092هـ - 1681م, وهو الذي أنشأ أيضا قبة
يوسف في صحن الصخرة.

وهي عبارة عن غرفة مربعة تعلوها قبة. وتستخدم اليوم مكتبا لبيع تذاكر
دخول المتحف الإسلامي لزوار المسجد الأقصى من غير المسلمين،
(فالمسلمون يدخلون بلا تذاكر)، وتستعمل كذلك كمكتب للاستعلامات.


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



قبة يوسف


تقع هذه القبة جنوبي صحن الصخرة الواقعة في قلب المسجد الأقصى المبارك،
بين منبر برهان الدين والقبة النحوية، بناها الوالي العثماني يوسف أغا،
عام 1092هـ - 1681م.

شاع بالخطـأ أنّهـا سميت بقبّة يوسف تيمنا بنبي الله يوسف
(عليه الصلاة والسلام)، وهذا محتمل، إلاّ أنّ وجود النقش الأيوبي الذي
وضعه الناصر صلاح الدين يوسف بن أيوب في جدار مدينة القدس في هذه
القبة يرجح أن يكون بناؤها بهدف حفظ هذا النقش، وذلك بعد أن أعيد بناء
السور على يد العثمانيين. فيوسف المقصود هو الاسم الأول
للسلطان صلاح الدين.

وهذه القبة عبارة عن بناء مربع مفتوح الجوانب باستثناء الجانب الجنوبي
الذي يرتكز على الحائط الجنوبي لصحن قبّة الصخرة. وعلى هذا الحائط
المغلق، وضع النقش بداخل القبّة وفوقه المحراب. والمبنى الذي يشبه
المصلى الصغير تعلوه قبة محمولة على أربعة أعمدة، وهي ضحلة يعلوها
هلال على النمط العثماني.

استهدفتها آلة الاحتلال الصهيونية كما استهدفت كل أجزاء المسجد الأقصى
المبارك... فكلما اقتحمت قوات الاحتلال ساحة الصخرة المشرفة في قلب
الأقصى، فإنهم يتمركزون عند قبة يوسف للسيطرة على الساحات التي
تقع أمام الجامع القِبْلي (المصلى الرئيسي في الأقصى)!
ــــــــــــــــــــــــــــــــ







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




قبة عشاق النبي
صلى
الله عليه وسلم



تقع هذه القبة داخل المسجد الأقصى المبارك، إلى الجنوب الشرقي من باب
فيصل، ويعود إنشاؤها إلى عهد السلطان العثماني محمود الثاني، وتحديدا
في سنة 1233هـ - 1817م، ولهذا تعرف أيضا باسم إيوان السلطان
محمود الثاني. وأما اسمها الحالي فمصدره اعتياد بعض شيوخ الصوفية
الاجتماع للذكر تحتها.

وهي عبارة عن مبنـى مربع الشكل طول ضلعه 7 أمتار، قائم على أربع دعائم
ركنيّة تعلوها أربعة عقود مدببة تعلوها قبـة ضحلة. والمبنى مفتوح الجوانب،
وبه محراب حجري مجوف جميل يبدو أنّه أضيف في فترة لاحقة في وسط الجهة
الجنوبيّة. ويصعد إلـى صحن هذه القبة من خلال ثلاث درجات من الجهتين الغربية
والشرقيّة، وأرضيتها مبلّطة بالحجر، وعلى حافتها من الجهة الشمالية عمودان
نائمان يبدو أنّهما وضعا في زمن متأخّر كدربزين.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



قبة مهد عيسى


بناء تذكاري داخل المسجد الأقصى المبارك، أنشأه المسلمون في العهد
العثماني عام 1315هـ - 1898م, يقع عند منتصف درج قائم في الزاوية
الجنوبية الشرقية للمصلى المرواني يوصل إلى سطح المصلى.

والبناء عبارة عن قبة صغيرة تحملها أعمدة أربعة، ومن دونها حوض
حجري يسمى "مهد عيسى" وضع هناك على الأرجح في العهد العباسي
أو الفاطمي، وأمامه محراب حجري كذلك. ويقال إن المسيح عيسى بن
مريم (عليه الصلاة والسلام) نام في هذا المكان وهو طفل صغير، وهو
أمر لا دليل عليه, ولا يعتقد به النصارى, إذ انهم لم يولوا المكان أي
اهتمام قبل الفتح الإسلامي.

ويؤكد باحثون أن محراب أو مهد عيسى هو في الأصل مقصورة الخليفة،
وهي حجرة من حجر دار كبيرة محصنة بالحيطان من عناصر المسجد
تقام قرب المحراب.

وكان الفاطميون قد اتخذوا من هذا المحراب وهذه المقصورة مكاناً للعبادة،
وأطلقوا عليـه وهماً اسم مسجد مهد عيسى.
ــــــــــــــــــــــــــــــ







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



قبة الشيخ الخليلي


تقع في صحن الصخرة، إلى الشمال الغربي من قبة الصخرة المشرفة الواقعة
في قلب المسجد الأقصى المبارك، تفصل بينهما قبتا النبي والمعراج. أنشئت في
العهد العثماني عام 1112هـ - 1700م, وعرفت باسم شيخ صوفي كان
يؤمها ويتعبد فيها, وتعرف كذلك بقبة بخ بخ، ومصلى الخضر، ومسجد النبي،
وهي اليوم مكتب لجنة إعمار المسجد الأقصى المبارك.

والقبة عبارة عن مبنى مربّع مقام على أربعة أركان، تعلوه قبّة ضحلة على
الطراز العثماني، وفي واجهاته الأربع ثماني نوافذ مستطيلة الشكل. وفي واجهة
المبنى الشرقيّة باب صغير يعلوه نقش يحمل اسم وتاريخ المبنى. وبداخل هذه
القبة من جهة القبلة، محراب من حجر كلسي ملكي فيه حنية حجريّة ضحلة،
وتحت مبنى قبة الخليلي يوجد مبنى سفلي، يسمى كهف/ مغارة الأرواح، يتوصل
إليه من خلال سلم حجري مقطوع من الصخر، وهذا الكهف قليل التهوية
عديم النور لا يستعمل.
ــــــــــــــــــــــــــــــــ






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


الجامع القبلي

الجامع القِبْلي (بكسر القاف وتسكين الباء) هو الجامع المسقوف الذي تعلوه قبة
رصاصية، والواقع جنوبي المسجد الأقصى المبارك، جهة القبلة، ومن هنا جاءت
تسميته بالقبلي. أما تسميته بالجامع، فلأنه المصلى الرئيسي الذي يتجمع فيه
المصلون خلف الإمام في صلاة الجمعة في المسجد الأقصى المبارك، ومنه تمتد
صفوفهم لتملأ الساحات غير المسقوفة في المسجد المبارك. فهو المصلى الرئيسي
للرجال في المسجد الأقصى المبارك حيث يقف الإمام، وحيث يوجد المحراب
والمنبر الرئيسيان.

وقد أخطأ الكثيرون من المسلمين بظنهم أن المبنى ذا القبة الذهبية (قبة الصخرة
الواقعة في قلب المسجد الأقصى المبارك) هو كل المسجد الأقصى المبارك, فأراد
آخرون بحسن نية تصحيح المعلومة، فأعلنوا أن هذا الجامع القِبْلي هو كل المسجد
الأقصى المبارك, وهذا أيضا خطأ إذ أن الثابت أن المسجد الأقصى المبارك أوسع
وأشمل، فهو يشمل الأسوار وما بداخلها من ساحات وبنايات ومدارس ومصليات
ومساطب وقباب وأروقة ومحاريب، بمساحة إجمالية تبلغ 144 ألف متر مربع.

والبناء الحالي للجامع القِبلي أموي، شرع به الخليفة عبد الملك بن مروان،
وأتمه ابنه الوليد في الأعوام 86 – 96هـ / 705 – 714م, وكان في الأصل
مكونا من 15 رواقا، ثم أعيد بناؤه وترميمه بعد تعرضه لزلازل أدت إلى تصدعه
عدة مرات بعد ذلك، واختصرت أروقته إلى سبعة. فهو حاليا يتألف من رواق
أوسط كبير عال، وثلاثة أروقة على جانبيه، وفوق الرواق الأوسط من جهته
الجنوبية ترتفع القبة المصنوعة من الخشب والمغطاة بألواح الرصاص
لنحو 17 مترا. يبلغ طوله 80م، وعرضه 55م, ومساحته حوالي أربعة دونمات
ونصف (الدونم = ألف متر مربع)، وله 11 بابا, ويتسع لـ 5500 مصل.

وكان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) قد خط هنا، على الأرجح،
مسجده الأول لصلاة الجماعة بعد فتح بيت المقدس عام 15هـ/ 636م، حيث إن
هذا الموضع هو صدر المسجد الأقصى المبارك الأقرب إلى القبلة. تروي الآثار
أنه (رضي الله عنه) لما أراد بناء المسجد، قال لكعب (أي كعب الأحبار، وكان
يهوديا قبل أن يسلم): أين ترى أن نجعل المصلى؟ فقال: إلى الصخرة، قال:
ضاهيت والله اليهودية يا كعب، بل نجعل قبلته صدره، كما جعل رسول الله صلى
الله عليه وسلم قبلة مساجدنا صدورها (تاريخ الطبري، باب ذكر فتح المقدس).
وكان بناؤه في ذلك الوقت من الخشب وجذوع الشجر كهيئة مسجد النبي (صلى
الله عليه وسلم) في حينه, وكان يتسع لألف مصل, ثم جدده معاوية بن سفيان
(رضي الله عنه)، فاتسع لثلاثة آلاف مصل.

ومن العلماء من يرى أن الجامع الأول الذي أقامه عمر بن الخطاب
(رضي الله عنه) داخل المسجد الأقصى المبارك كان يقوم في الموضع الذي
يقال له اليوم "جامع عمر"، وهو مبنى متطاول يتكون من رواق واحد في
عرضه وأربعة أروقة في طوله، ويقع جنوب شرقي الجامع القِبْلي ممتدا بمحاذاة
السور الجنوبي للمسجد الأقصى. وهذا المكان يتبع الجامع القِبْلي حاليا، وله
مدخلان: أحدهما من داخل الجامع القِبْلي، وهو مفتوح في كل الأوقات، والثاني
من ساحات المسجد الأقصى المبارك، ويؤدي إلى جزء من جامع عمر تم تحويله
إلى "عيادة طوارئ الأقصى" لإسعاف المصلين في أوقات تعرضهم
للاعتداءات الصهيونية.

عندما احتل الصليبيون القدس، جعلوا جانبا من الجامع القِبْلي مسكنا لفرسانهم
ومقرا لقيادتهم إلى أن حررها صلاح الدين (رضي الله عنه) عام 538هـ/ 1187م.
ومنذ سقوط المدينة في يد الصهاينة، تعرض الجامع القِبْلي لمئات الاعتداءات
على أيديهم، كان أضخمها إحراقه في 8/6/1389هـ - 21/8/1969م، فاحترق
حينها منبر نور الدين زنكي, الذي كان نور الدين قد أمر بإنشائه أثناء سيطرة
الصليبيين على القدس، وحمله صلاح الدين للأقصى بعد التحرير، كما امتد الحريق
لمساحة 1500 متر مربع من الجامع القِبْلي، شملت الأروقة الثلاثة الشرقية منه،
إضافة إلى سقفه الخشبي، وبعض الأعمدة الرئيسية التي تحمل قبته.

فضلا عن ذلك، تعرض الجامع القِبْلي لمحاولات عدة لتفجيره، بل وقصفه بالصواريخ
خاصة عامي 1980م و1984م , كما أن أعمال الحفر التي تقوم بها سلطات
الاحتلال في محيط المسجد الأقصى المبارك وتحت أجزائه المختلفة باتت تهدد أساسات
الجامع القِبْلي بصفة خاصة، حيث إنه مقام فوق تسوية مقامة فوق الأرضية الأصلية
للمسجد الأقصى المبارك، وليس فوق الأرضية الأصلية مباشرة. كما يهدد الحظر
المفروض على أعمال الترميم الإسلامية في مختلف أجزاء المسجد الأقصى الأسير
بإضعاف بنيان الجامع القِبْلي ومختلف الأبنية الأثرية التاريخية الأخرى داخل الأقصى،
بسبب عوامل التعرية وتسرب المياه. حيث بدأت بعض أعمدة الجامع القِبْلي وبعض
قطع الرخام فيه في التآكل، كما تشوهت بعض زخارف ونقوش قبته القيمة بعوامل
التبلية التي مرت سنوات طويلة عليها، وأيضا بأثر الرصاص الذي طالما أمطر به
الصهاينة مختلف قباب المسجد الأقصى، خاصة قبة الجامع القِبْلي وقبة الصخرة،
منذ احتلالهم المسجد المبارك عام 1967م.

كما تأثر الحائط الجنوبي للمسجد الأقصى المبارك، مما يلي الجامع القِبْلي، بسبب
الحفريات الصهيونية في الجهة الجنوبية من الأقصى. وبينما منعت سلطات الاحتلال
الأوقاف الإسلامية من إعماره، أقامت ثكنة عسكرية عنده للإشراف على أعمال
التشويه الذي تقوم به، تحت مسمى أعمال التطوير، فارضة سيطرتها على هذا الجزء
ضمن غيره من الأجزاء المحيطة بالمسجد الأقصى المبارك.
ــــــــــــــــــــــــــــــ


إنتهى

تحياتي للجميع
حبيبة القلوب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
حبيبة القلوب
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 1279
العمر: 22

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 12:14 am

أسعد الله أوقاتكم بكل خير ..

أبواب القدس ، إنها المدخل إلى الجوهرة ، والحد الفاصل بين العادي والمقدس.. وإن كانت المدينة تماثل الجوهرة
جمالا ورهبة .القدس التي لا تشبهها مدينة أخرى لا تشبه أبوابها بوابات المدن . ومذ كانت فكرة السور ، كانت للسور بوابات ومع تعاقب الأزمان والدهور ، لم يعد أحد يعرف بالضبط كم هو عدد أبواب القدس ، وما هي مواقعها مذ كانت القدس .



الأبواب المعروفة اليوم ، هي أحد عشر بابا سبعة منها مستعملة وأربعة مغلقة. وهي علت أو حلت محل أبواب أخرى سابقة عليها . وبأسماء مختلفة أيضا






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



































أكثر الأبواب المستعملة اليوم ، تعود إلى زمن السلطان العثماني سليمان القانوني ، الذي بنى عام ألف وخمسمائة واثنين وأربعين للميلاد سورا عظيما يحيط بالقدس .




اشتهرت أبواب القدس جميعا بدقة الصنعة والجمال ، وإن فاق بعضها البعض الآخر شهرة ومكانة أما أشهرها :





* فباب العمود الذي يعرف أيضا بباب دمشق وهو في منتصف الحائط الشمالي لسور القدس تقريبا . تعلوه قوس مستديرة ، قائمة بين برجين . ويؤدي بممر متعرج إلى داخل المدينة .


أقيم فوق باب يرقى إلى العهد الفرنجي ، وكشفت الحفريات عن بقايا بابين يعود أحدهما إلى منتصف القرن الأول للميلاد ، والآخر إلى منتصف القرن الثاني.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
















من أبواب القدس الأخرى :


* باب الساهرة ، ويقع في الجانب الشمالي من سور القدس على بعد نصف كيلو متر شرقي باب العمود . وقد بني ضمن برج مربع . حاول الصهاينة اختراقه أكثر من مرة في معارك سنة ألف وتسعمائة وثمان وأربعين في القدس.





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




















* باب الأسباط : ويسمى أيضا باب القديس أسطفان ، يقع في الحائط الشرقي، ويشبه من حيث الشكل باب الساهرة . بناه الظاهر بيبرس وتم تجديده أيام سليمان القانوني .








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





* باب المغاربة ، يقع في الحائط الجنوبي للسور ، وهو أصغر أبواب المدينة، ويفتح على حارة المغاربة التي
هدمها الصهاينة بعد عدوان حزيران .وباب المغاربة ، هو قوس قائمة ضمن برج مربع .







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



















* باب النبي داوود : وهو كبير متعرج يؤدي إلى ساحة داخل السور .





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



















*باب الخليل : ويعرف أيضا بباب يافا . يقع على الحائط الغربي من السور








[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

















*الباب الجديد : وهو أحدث أبواب القدس عهدا إذ فتح سنة ألف وثمانمائة وثمان وتسعين ، لمناسبة زيارة الإمبراطور الألماني غليوم الثاني إلى القدس .


.



أما الأبواب المغلقة فهي :


*باب الرحمة ، ويعرف بالباب الذهبي ، نظرا لجماله ورونقه الفائقين . ويقسمه بعض المعماريين إلى بابين : باب الرحمة وباب التوبة يقع على مبعدة مائتي متر جنوب باب الأسباط في الحائط الشرقي للسور . وهو باب مزدوج تعلوه قوسان ، ويؤدي إلى باحة مسقوفة بعقود ترتكز على أقواس قائمة ، فوق أعمدة كورنثية ضخمة .
بني هذا الباب في العهد الأموي ، وهو يؤدي مباشرة إلى الحرم القدسي الشريف ، وأغلق أيام العثمانيين .
يرتبط إغلاق هذا الباب بحادثة ! ففي زمن العثمانيين سرت شائعة بأن الفرنجة ، سوف يعودون إلى احتلال القدس ، وسيكون دخولهم إلى المدينة عن طريق هذا الباب .
خشي المقدسيون من إطلاق هذه الشائعة ، فعمدوا إلى إغلاق الباب الذي لا يزال مغلقا حتى اليوم ، إذ تحرص الأوقاف الإسلامية حاليا على إبقاء الباب مغلقا خشية تسلل الصهاينة إلى الحرم المقدسي منه .







[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
















الأبواب الثلاثة الأخرى المغلقة ، تقع في الحائط الجنوبي من السور قرب الزاوية الجنوبية الشرقية ، وتؤدي جميعا
إلى داخل الحرم القدسي الشريف مباشرة . أول هذه الأبواب ابتداء من زاوية السور :



* الباب الواحد : ويسميه بعض المعماريين الباب البسيط ، وتعلوه قوس واحدة.


* الباب المثلث : وهو مؤلف من ثلاثة أبواب تعلو كل واحد منها قوس.




* الباب المزدوج : ويسميه البعض الباب المضاعف وهو مؤلف من بابين يعلو كل منها سور .





وهذه الأبواب جميعا أنشئت في العهد الأموي . أبواب القدس كلها اليوم ، المفتوحة والمغلقة ، مغلقة على أهل القدس المزنرة بالمستوطنات ، وحواجز الجنود الصهاينة الذين يمنعون على القدس أهلها .


( إن ما عثر عليه من أبواب قديمة للمدينة أثناء الحفريات التي وقعت تحت باب العمود ، يدل على وجود أبواب أخرى تحت الأبواب الحالية ، أو في مواضع مختلفة من سور البلدة القديمة ، وهي ترقى إلى عهود موغلة في القدم ) .






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]













من خارج الأقصى





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]









«سبْحَنَ الَّذِى أَسرَى بِعَبْدِهِ لَيْلاً مِّنَ الْمَسجِدِ الْحَرَامِ إِلى الْمَسجِدِ الاَقْصى الَّذِى بَرَكْنَا حَوْلَهُ لِنرِيَهُ مِنْ
ءَايَتِنَا إِنَّهُ هُوَ السمِيعُ الْبَصِيرُ»
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
امل وحنين
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 28888
العمر: 39

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 1:26 am

الله يعطيك العافية مجودة ويسلم دياتك
موضوع مميز ورائع فعلا
عرفتينا اكثر واكثر على قباب المسجد الاقصى
تفاصيل مميزة وكثر من رائعة
يا رب يحرر فلسطين ويهد الغاصبين ويجمعنا
بيوم بالاقصى الشريف ونتمتع
برؤيته والصلاه فيه جمعة ان شاء الله يا رب
جزاك الله خيرا مجودة وبارك بك يا رب
وجعله بميزان حسناتك
دمت بكل ود وحب حبابة



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
.. سعد الغامدي - سورة الكهـــــف ..
أنا وقلمي واحد ... ولن أكون يوما إلا أنا
فأأسف لمن لم يعرفني... وأاسف لمن أخذ وقته بالبحث حولي عني
ولم يعلم يوما أنه سيعرف عني ما قد يعمي الأبصار
فأستطيع أن ارسم لك صورة تبعدني ...لأكتشف إن كنت حقا اعنيك وتعرفني

عذرا عزيزي ( تي) ليس لي وقتا لأخبرك (ي) من أنا

فوقتي ملك من أحبني ومن إحترمني ومن اهتم فعلا لأمري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
أسيرة الأحزان
*
*


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 18258

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 3:05 am

مجهود رائع حبيبتي مجوووودة
وتعريفك لقباب الاقصى الشريف وابوابه كثير جميل
ان شاء الله نشوفهم عن قرب ونستمتع بكل ركن من اركان الاقصى
نسأل رب العرش العظيم ان يجمع شمل المسلمين ويرزقنا الصلاة فيه جماعة
وهو محرر من ايادي الصهاية الظالمين
بارك الله فيك اميرتنا الحلوة على طرحك
كثير عجبني وكثير استفذت منه
يعطيك الف عافية وصحة ودائما بانتظار مواضيعك المميزة


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


ياعزيزي

لا تقطر الدموع الا من عصارة الألم ..
فهل سمعت عن دمعة عادت لمعقلها
بعد انسكاب ؟؟؟؟؟؟؟؟

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 3:21 am

موضوع قمة في الروعة والجمال سلمت يداك
اختي وجزيت كل خير
ورزقنا الله واياك صلاة في المسجد الاقصى
تقبلي مروري وتقديري
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
البرنس
.
.


الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 334
العمر: 29

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 4:39 am

شرح كافي ووافي ما شالله عنك اخت حبيبة
بارك الله فيك وجعلك ذخرا لهذا الوطن الحبيب
تقبلي مرور أخوكِ البرنس
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
noura
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 1719
العمر: 37

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 4:54 am

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [URL="http://www.cu-g.com/images"][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة][/URL]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
زهرة الأقصى
المدير الأداري
المدير الأداري


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 26570
العمر: 37

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 6:23 am

بارك الله فيكي يا مجد على الشرح الشامل لقبب واوبواب المسجد الاقصى
اللهم حرره من ايدي الصهاينة الاوغاد واجمعنا واحبابنا بصلاة بالمسجد الاقصى
جزاك الله خير ودمتي بكل خير وعطاء


[size=24]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
نحولة
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 1636
العمر: 36

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 11:10 am

يسلمو اديكي حبيبة القلوب
موضوع شامل و كامل
اصلا انا مكنت اعرف كل هالشيئ
مرسي ليكي

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسن
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 13022

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 7:34 pm

الله يعطيكي الف عافية مجد
معلومات اكثر من رائعة والبعض من القبب
صراحتا اول مرة بسمع فيهم...
مشكورة حبيبة قلبي على الافادة
وان شاء الله بميزان حسناتك...
بتمنى من ربي متل هالسنة ربنا يجمعنا بالاقصى
ويكون محرر من الصهاينة ..يسلموا ايديكي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مشتاق الى الكعبة المشرفة
.
.


الجنس: ذكر
عدد المساهمات: 19788
العمر: 40

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الجمعة سبتمبر 17, 2010 10:52 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ward2020
.
.


الجنس: انثى
عدد المساهمات: 13705

مُساهمةموضوع: رد: قباب المسجد الأقصى والابواب   الأربعاء فبراير 16, 2011 11:36 pm


موضوع قمة في التميز حبيبتي مجد
الله يعطيك العافية و يبارك فيك
عرفتينا على معلم اسلامي وتاريخي
مهم جدا بتاريخنا العربي بفلسطين الحبيبة
الله يحررها من إيد إللي ما بيخافوا الله
و يحرر المسجد الأقصى مسرى رسول الله
صلى الله عليه وسلم


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
آللهُـــــــــم لــــــــــڪَ آلحَمَــــــدٌ حَتـــــــى تَـــــرضَــــــى
ولــــــڪَ آلحَمَـــــــدٌ إذآ رَضيتَ،ولــــــڪَ الحَمَــــــدٌ بَعَــــــدَ آلرضـــــآ....
آللهُــــــــم لــــــــــڪَ آلحَمَـــــــــدُ ڪَـمـــــــا يَنّبَغـــــــي لجــــــلآل وجّهـــــــڪَ وعَظيـــم سُلطَانــــــڪَ


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

قباب المسجد الأقصى والابواب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سحر العيون حيث الراحة والمتعة بتقديم الاجمل *** شاركونا صداقتنا ...  ::  :: -